Abu Ali – حال البلد

حال البلد – Abu Ali Lyrics Letra:

há 3 dias
أنا صُوت جِيل مَكبوت، ومش مستحمِل كِلمِة
ف مش راح الزَم سُكوت، الّا لو زلمَتكو Kill Me
دون ذلك! أنا هان جُوّا المَبنى بَحكِي الحَقّ
القَلَم مَسَك إيدي ف وَقّفت اللُقمِة الحَقّ
هاي البَلَد طَبقات واحنا تَحِت آخِر وَحدِة
واللي سَرَق خِير الجيل! صَرَفهُم بالليل ع وَحدِة
عِملو مِنّي مَسِخ عايِش بين حِيطان الوِحدِة
لانّو في المَدارِس كُنّا نراجِع سَمّ مِش الوِحدِة
……………شاطرين بالتّصويب
بفكّروك رَقَم قِياسي؛ ف بِظلّو يحطّمو فِيك!
مسؤولين مِن القِلِّة، طلعنا عن المِلِّة
بعرفِش أَخرَس عَنكُم لانّي بقبَلِش مَذَلِّة
النّائِب هون نائِبِة بين قوسين (مُصيبِة)
عِند الحاجِة جاهِز يتجوّزني حتّى لو هريبِة
ولمّا يشِمّ ريحة الكُرسِي وأقلّو هاذ ساعدُو؟
هو بروح لعندو فِعلاً بس ليكسرلّو ساعدُو.
سِنّي صَار، بالعِشرين لِسّا عايِش تَمن الأَرض
سِنّي طَار، كُثُر ما بَشِدّ ع سنانِي مِن الضَّغط
سِنّي هالسّكينة بِنتي.. دَفتَح المُستَقبَل
إِبِنّا مش راح اجيبُه هان لَيتبَهدَل

البَلَد حالها يائِس، اكثَر من عَجوز عانِس
تراجيديا؟ فِشّي بائِس. الكوميديا؟ البِس يانِس
الثّقافِة في الشّوارِع ما لقيناها في المَدارِس
أوعى تأَمِّن على بيتَك الحَرامِي هُوِّه الحارِس(×٢)

v

انتا مين؟ أنا صُوت الشَّعب. انتا اللي مِين!
أنا صُوت كُلّ فَرد غِير قادِر وَمِسكِين
انتا مين؟ أنا صُوت الرَّعد. انتا اللي مِين!
أنا اللي حيفضَح أَفكارَك لمّا يكونو مخبّيين
كادِحين بائِسين في الشّوارِع فِشّي أَمَل
خِرّيجين يائِسين عاطِلين عَن العَمَل
مُدمِنين تائِهين باحِثِين عن الثَّمَل
لاجِئِين غارِقين فما الخَوفُ مِنَ البَلَل!
مِن الصُّبِح حَتّى الليل شُغُل سَمّوني حَرِّيث
هاي إِسِمها عُبودِيِّة لَكِن بالعَصر الحَدِيث
إذاً أَغلِق الحَدِيث! لا نُحِبِّذ التَّذَمُّر
الجَوّ مَشحون خِلقَة ومِش بِحاجِة لَتَوَتُّر
في اللي مِش قادر يتعَلَّم! راح ع بَسطَة هاي آخِرها
في اللي بِشوف إمّو بتتأَلَّم! ومِش قادِر يعالِجها
في اللي مَعوش حَتّى يوكِل فَ بِسافِر ع خارِجها
بِنحبّها هاي بَلدنَا، بَسّ البَلَد ما بِتحِبّنا.

البَلَد حالها يائِس، اكثَر من عَجوز عانِس
تراجيديا؟ فِشّي بائِس. الكوميديا؟ البِس يانِس
الثّقافِة في الشّوارِع ما لقيناها في المَدارِس
أوعى تأَمِّن على بيتَك الحَرامِي هُوِّه الحارِس(×٢)

أنا غاضِب. أنا رافِض اكَمِّل حياتِي هِيك
غَنِي عادِي يِسرِق لَكِن انتا راح يقُصُّو ايدِيك
الفَقِيه يغيِّر فَتوِة اذا طَلَبها إبن البِيك!
الفَقِير يبَيِّن صَلب، وِلّا بيندَعِس عَليه!
وَلَك بَسّ! بِدنا البَلَد باعتِزازهَا
نشوف المَرأة نُصّ مُجتَمَع مِش لإنتِهازها
تعنِينا ثَقَافِتها، ما يعنينا اهتِزازها
تغرِينا عقليِّتها، ما يغرِينا حَجم ب***ها
أخوي ساب البَلَد. هَجّ ع اسطَنبول
لَيسَ حُبّاً بالسِّياحَة؛ بس ل ما يموت مَقتول
في مَكان قَتَل طُموحُه، مَكان زادلُّه جروحُه
مَكان عشان يعيِش فِيه لازِم يبيعلُه روحُه
ليش إلهامي دايماً مَبنِي! لانّي أنا اللي ياما مدَمَّر
بكتُب ألبوم بَسّ بيوم، بزيد مَعي وَقت اتمَرَّن
بعمَل راب بإسم الشَّعِب مِش عَشأن الِمّ قُوْتِي
ف رِجلِي في كُلّ المَبنِى لو ما اعتَرَفِش بِ قُوّتِي

البَلَد حالها يائِس، اكثَر من عَجوز عانِس
تراجيديا؟ فِشّي بائِس. الكوميديا؟ البِس يانِس
الثّقافِة في الشّوارِع ما لقيناها في المَدارِس
أوعى تأَمِّن على بيتَك الحَرامِي هُوِّه الحارِس(×٢)

Abu Ali – حال البلد

%d blogueiros gostam disto: